الاحتلال سيهدم خُمس سوسيا ويترك الأطفال والنساء دون مأوى

الاحتلال يريد هدم نحو عشرين بناية  في قرية سوسيا ، موقف دولة الاحتلال هذا يعني تدمير فوري لبيوت سكنية، وعيادة، وحظائر الماشية، والحاق إضرار جسيمة، لا رجعة فيها، للحقوق الأساسيّة لنحو مئة من سكان القرية (نصفهم من الأطفال) الذين لا يملكون مكان سكن آخر، ولا سيما في فصل الشتاء، والتسبب بمعاناة انسانيّة.

وقد اصدر ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي بيانا استهجنت فيه استمرار التهديدات بهدم منازل الفلسطينيين ومصادرة ممتلكاتهم في الضفة الغربية المحتلة.

وجاء في البيان:” استناداً إلى موقف الاتحاد الأوروبي المعروف الرافض بشدة لسياسة هدم ومصادرة المنازل والممتلكات الفلسطينية والرافض لسياسة الاستيطان الإسرائيلية والخطوات المتخذة بهذا الشأن، فإن الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإسرائيلية إلى وقف هدم البيوت والممتلكات الفلسطينية “.

يعيش في قرية سوسيا الفلسطينيّة نحو ثلاثمئة نسمة، من النساء والأطفال، والذين طُردوا من قريتهم قبل 30 سنة، دون أن تتحمل اسرائيل مسؤولية مصيرهم ودون أن توفر لهم سكنًا بديلا.

وحتى يومنا هذا يضطر السكان إلى البقاء بقواهم الذاتية على أراضيهم التي تعترف اسرائيل أنها أراضٍ خاصة، والعيش في بيوت الصفيح والخيم، بدون بنى تحتية أساسيّة، وتحت خطر التهجير.

شاهد أيضاً

جنرال إسرائيلي يدعو إلى سحق الفلسطينيين في أيّ حرب قادمة

في مقابلة مع صحيفة “معاريف”، قال الجنرال المتقاعد عميرام ليفين: “أنا لا أتحدث عن السلام، …