لأنهم يلعبون كرة القدم -جيش الاحتلال قتل أربعة أطفال في غزة والتبرير – بالخطأ –

بالخطأ – كلمة سهلة في قاموس جيش الاحتلال لا تلتفت إلى أن أربعة أطفال دفعوا حياتهم ثمنا لها. خلص تحقيق النيابة العسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، إلى أن طائرة مسيرة لجيش الاحتلال تسببت باستشهاد أربعة أطفال من عائلة بكر يوم 16 تموز/ يوليو من العام 2014على شاطئ غزة خلال الحرب على غزة او  ما تعرف بعملية “الجرف الصامد”.

وحسب نتائج التحقيق الذي نشرت أجزاء منه صحيفة “هآرتس” الأحد 12-8-2018 ، فإن أحد الأطفال تم استهدافه بصاروخ واحد، وبعد ذلك طلب من مشغلي الطائرات المسيرة من طراز “هرماس 450”.توضيحا، لكن أطلقوا صاروخا ثانيا قتل 3 أطفال.

وأدى هذا الاستهداف إلى استشهاد أربعة أطفال على الفور وهم زكريا عاهد بكر (10 سنوات)، عاهد عاطف بكر (10 سنوات)، أسماعيل محمد بكر (9 سنوات) ومحمد رامز بكر (11 عاما)، كما أصيب بالقصف ثلاثة آخرين.

يمتنع ما يسمى المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، من الرد على توجّهات المنظمات الحقوقيّة ضد إغلاق ملف التحقيق في استشهاد أطفال عائلة بكر. وبالتالي فان جيش الاحتلال ونظامه القضائي و مستشاره القضائي مندلبليت شركاء في جريمة حرب ذهب ضحيتها أربعة أطفال لم يقترفوا ذنبا إلا أنهم لعبوا كرة القدم على شاطئ البحر .

شاهد أيضاً

ميري ريغيف تواصل عنصريتها ضد العرب عبر “قانون الولاء في الثقافة”

تسعى وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف (الليكود)، إلى تعديل قانون الثقافة والفنون بحيث يتيح لوزارتها …