صورة – جندي إسرائيلي كسر جمجمة سيدة فلسطينية حاولت حماية طفلها 14 عام من الاعتقال

تقرير نشرته صحيفة هآرتس العبرية، الثلاثاء 24-12-2019 ، ان جندي إسرائيلي من وحدة “حرس الحدود” تسبب بكسر جمجمة السيّدة رينا درباس بعد اقتحام بلدة العيسوية في محاولة لاعتقال طفلها البالغ من العمر 14 عامًا.

وقالت درباس (36 عامًا)، إن الحادث وقع قبل شهر ونصف، حين كانت تحاول حماية طفلها من الاعتقال بعد اقتحام منزلها، وتخليصه من أيدي الجنود، حين ضربها أحدهم على وجهها ورأسها بـ “عقب البندقية”.

ونُقلت السيّدة درباس بعد ذلك إلى مستشفى هداسا عين كارم، وأظهرت الفحوصات وجود كسر في عظام الجمجمة والأنف، وأجريت لها عملية جراحية معقدة لزراعة البلاتين، وخضعت لعملية جراحية لتجميل الأنف.

وتشير الصحيفة العبرية إلى أنه وعلى الرغم من تقديم رينا وزوجها شكوى لشرطة الاحتلال، إلا أن المحققين حاولوا إقناعها أنها أصيبت بحجر من فلسطيني كان بالمكان، وفي مرات أخرى حاولوا إقناعها أنها أصيبت بالخطأ عند رفع الجندي السلاح للتصدي لحجر ألقي تجاهه.

شاهد أيضاً

خُبز ورَصاص : تقرير لمنظمة بتسيلم عن تعرض العمال الفلسطينيين لاطلاق الرصاص الحي  من قبل جيش الاحتلال

يقول تقرير بتسيلم انه في الفترة الواقعة بين الأشهر تشرين الأوّل وكانون الأوّل 2019 وثّقت …