منظمات إسرائيلية غير حكومية منحت آلاف الدولارات لقاتل مراهق فلسطيني

تقدم المنظمة خدمات قانونية مجانية للناشطين اليمينيين، وكذلك منحت المال لإرهابيين يهود بارزين ولأسرهم، هذا ما كشفه تقرير القناة 10

ذكرت القناة العاشرة أن منظمة هونينو الإسرائيلية غير الحكومية تقدم آلاف الدولارات كمنح للقتلة والإرهابيين اليهود، بمن فيهم يوسف بن دافيد، أحد قتلة المراهق الفلسطيني محمد ابو خضير.وأظهرت وثائق هونينو الداخلية التي حصلت عليها القناة العاشرة أن المنظمة منحت المال لميتر إتنغر، زعيم مجموعة ” إلاد سيلا” الإرهابية اليهودية، الذي قدم معلومات سرية للمستوطنين، ولزوجات الإرهابيين اليهود آمي بوبر وجاك تيتل، وكذلك لنشطاء يمينيين بارزين آخرين، حين كان جنديا. هونينو تعتبر نفسها منظمة إغاثة قانونية وهي معفاة من الضرائب في إسرائيل.

وردت المنظمة بالقول: “تعمل المنظمة وفقا لمتطلبات القانون، ولم نر مراسلي القناة العاشرة يتفحصون وثائق المنظمات المعادية لإسرائيل، وقد ظهرت المواد بالفعل في وسائل الإعلام المختلفة خمس مرات من قبل، لم يعد الأمر متعلقا بالصحافة في الوقت الحالي، بل أقرب إلى الاضطهاد جراء تسلط رئيس الوزراء نتنياهو على وسائل الإعلام، ومنظمة هونينو تفي بجميع المتطلبات القانونية، وقد قامت السلطات الضريبية مرارا وتكرارا بفحصنا، ولم نخطئ أبدا”.

وفي تموز 2014، تم اختطاف محمد أبو خضير البالغ من العمر 16 عاما من حي شفاط العربي في القدس بالقرب من منزله على يد ثلاثة يهود إسرائيليين – اثنان قاصران ويوسف بن دافيد البالغ من العمر 29 عاما. وقد اقتيد الصبي إلى غابة القدس حيث تعرض للضرب والحرق وهو على قيد الحياة. وقد اعترفت الدولة به رسميا كضحية للإرهاب.وفي أيار، حكم على بن دافيد بالسجن مدى الحياة، و20 عاما إضافية. وأدين بارتكاب جريمة قتل واختطاف لغرض القتل والضرب الذي تسبب بضرر بدني، وذلك بعد أن رفضت المحكمة الادعاء بأنه مجنون.كما أدين شريكاه بالقتل. أحدهما حكم بالسجن المؤبد، بينما حكم على الآخر بالسجن لمدة 21 عاما. وأجبر كل من القاصرين كذلك على دفع مبلغ 30,000 شيكل (7,700 دولار) كتعويض لأسرة أبو خضير.

شاهد أيضاً

نتنياهو يمارس العنصرية و يقول هناك 22 دولة للعرب وليس بحاجة لدولة اخرى

قال بنيامين نتنياهو، موجها حديثه للمواطنين العرب في اسرائيل ، إن هناك 22 دولة للعرب …