صحيفة إسرائيلية تحرض ضد قوة المراقبة الدولية في الخليل

نشرت صحيفة “يسرائيل هيوم” المقربة من اليمين في اسرائيل على صدر صفحتها الأولى تقريرا بعنوان  “القوة الدولية في الخليل: يراقبون ويكذبون” ،التقرير يتهم قوة المراقبة الدولية في الخليل بالكذب والخداع والتستر على “أفعال” أعضائها .

وتشير الصحيفة في تقريرها إلى أن القوة الدولية مكونة من 80 عنصرا وتتمركز في الخليل منذ عام 1994 بعد المذبحة التي نفذها باروخ غولدشتاين في الحرم الإبراهيمي والتي قتل خلالها عشرات المصلين الفلسطينيين. ويأتي المراقبون من تركيا وسويسرا وإيطاليا والنرويج والدنمارك والسويد. وتقوم هذه القوة، وهي غير مسلحة، بدوريات منتظمة في الحي اليهودي بالمدينة وتقدم تقاريرها إلى إسرائيل والأمم المتحدة وسفارات البلدان المذكورة أعلاه من خلال تقارير عن أنشطتها ونتائجها.

وحسب الصحيفة القوة قامت عمليًا، بمواجهة جنود الجيش الإسرائيلي في الخليل، وتم ضبط أفرادها وهم يهاجمون الإسرائيليين.

و تتهم الصحيفة أعضاء في القوة الدولية بسرقة أموال القوة في عام 2011، والتغطية على القضية من قبل قادة القوة.

في تقرير آخر حول الموضوع، تكتب الصحيفة أن 15 نائبا توجهوا، في السبوع الماضي، إلى رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وطالبوا بوضع حد لنشاط القوة الدولية في الخليل.

ويدعي أعضاء الكنيست من لوبي أرض إسرائيل بأنه منذ نشر القوة الدولية في الخليل “مرت حوالي 22 عاما، تبين خلالها أن قوة المراقبين هي قوة أحادية الجانب ، وتسبب ضررا لجنود الجيش الإسرائيلي، والسكان اليهود كما يدعي النواب أن المراقبين “يضايقون بانتظام اليهود المقيمين في المدينة وأطفالهم، حان الوقت لإنهاء ولاية قوة المراقبة، التي كان من المفترض سلفا أن تكون ولاية مؤقتة.”

شاهد أيضاً

25 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر 5-2019

استمرارا في سياسة الاحتلال الاسرائيلي في استهداف الصحفيين بهدف  حجب حقيقة الانتهاكات التي يمارسها على …