جنون العنصرية:  نتنياهو يطلب من رئيسة بلدية حيفا إلغاء تعيين عربي  نائبا لها

عنصرية اليمين المتطرف في دولة الاحتلال تتواصل يقودها رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو وحزب الليكود، لدرجة أن يشنوا حملة ضد تسلم مواطن عربي منتخب ديمقراطيا موقع نائب رئيس بلدية حيفا. ووفقا لصحيفة “هآرتس فقد رفضت رئيسة بلدية حيفا، عينات كاليش روتم، الأحد9-12-2018 ، طلب ، بنيامين نتانياهو، بمنع تعيين رئيس كتلة الجبهة في البلدية رجا زعاترة، نائبا لها. وادعى نتنياهو خلال محادثة هاتفية أجراها مع كاليش روتم، أن زعاترة يدعم المنظمات الإرهابية

وقال نتنياهو خلال اجتماع حكومة الاحتلال ، الاحد 9-12-2018 : ” انه في الصباح قبل الاجتماع، بحثت عن رئيسة بلدية حيفا، عينات كاليش، إلغاء تعيين نائب لرئيسة البلدية. آمل أن تستجيب ، أنا مقتنع بذلك”.

من جهته قال  زعاترة لصحيفة “هآرتس”، انه يعتزم العمل “من أجل سكان المدينة، وشدد على أنه عضو في حزب نقش على رايته السلام والأخوة. وأضاف: “تم انتخابي في انتخابات ديمقراطية لمجلس مدينة حيفا حسب القانون. وسوف أمثل سكان المدينة من العرب واليهود. أنا لست عضوا في حماس ولا في حزب الله، وإنما في الحزب الشيوعي والجبهة التي تنادي بالسلام والمساواة والأخوة بين الشعوب”.

وقال عضو الكنيست يوسف جبارين (القائمة المشتركة) ردا على تصريحات رئيس الوزراء: “تدخل نتنياهو الحقير ضد رجا زعترة هو جزء من حملة عنصرية متطرفة من اليمين المتطرف، والتي تذكرنا بالتحريض المظلم ضد الأقليات في أوروبا.

وتتجند صحيفة “يسرائيل هيوم” في التحريض على زعاترة ومهاجمة رئيسة البلدية، التي وصف المحرر في الصحيفة امنون لرد، ائتلافها بانه معادي للصهيونية. وتكتب الصحيفة في تقرير منفصل ان حركة “إم ترتسو” اليمينية التي تقود الصراع ضد تعيين ممثل زعاترة نائبا لرئيسة بلدية حيفا، زعمت أنه تم إرسال حوالي 20 ألف رسالة الكرتونية إلى كاليش روتم تطالبها بإلغاء تعيين زعاترة.

من جانب اخر قامت صفحة “شباب الليكود في حيفا” وصفحات فاشية أخرى بنشر صور زعاترة محرّضةً على مواقفه

 

شاهد أيضاً

بحماية من منظومته القضائية – الاحتلال يسرق تاريخ الفلسطينيين المدفون في أرضهم

في إطار الانتهاكات المستمرة التي تمارسها سلطات الاحتلال بحق الفلسطينيين و يأتي آخرها، الانتهاك بحق …