شرطة الاحتلال تهاجم عضو الكنيست عوفر كسيف في القدس الشرقية بعد قيامه برفع علم فلسطين

في دولة تدعي الديمقراطية المزيفة مثل (اسرائيل) لا يعني ان تكون عضو في البرلمان انه لا يتم مهاجمتك و الاعتداء عليك من قبل الشرطة اذا كنت تقف في الصف المناهض للصهيونية و الاحتلال .

اورد موقع هآرتس عضو الكنيست عوفر كسيف (القائمة المشتركة) تعرض يوم الجمعة 16-8-2019 ، لهجوم من قبل شرطة الاحتلال لأنه لوح بعلم فلسطيني خلال مظاهرة جرت في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية. والتي شارك فيها حوالي 30 ناشطًا يساريًا وسكان فلسطينيين .كما تعرض مساعده البرلماني للضرب والاعتقال

وكان كسيف يرفع أحد الأعلام فقام شرطي بخطف العلم من يده، عندما حاول هو ومساعده البرلماني، أرييل عمار، مجادلة رجال الشرطة – قام هؤلاء بمهاجمتهم.

وقال كسيف: ” أخبرتهم أنني عضو في الكنيست لكنهم لم يسمحوا لي بإظهار البطاقة. الشرطة المتخصصة في زرع الأسلحة في منازل الأبرياء ليست لديها مشكلة في زرع العنف في مظاهرة صامتة. لو انتظروا 10 دقائق أخرى، لكنا سنتفرق. كان الأمر غير ضروري وغبي”.

عوفر كسيف: هو عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي، ومواقفه ضد الصهيونية يسندها بتحليلات علمية، وهو المحاضر بالعلوم السياسية. وقد لوحق مرارا من عصابات المستوطنين، التي طالبت بإقالته من السلك الأكاديمي، إلى جانب التهديد على حياته.

شاهد أيضاً

مستشار نتنياهو السياسي رؤوفين عزار : الاستيطان بالضفة الغربية وعد إلهي

تصريحات تحمل كل معاني العنصرية و التحريض و عدم قبول فكرة السلام نطق بها  المستشار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *