قصي جعّار

روتين العُنف – جنود يحتجزون طفلًا فلسطينيًّا في العاشرة من عمره طيلة أكثر من ثلاث ساعات

روتين العُنف

جنود يحتجزون طفلًا فلسطينيًّا في العاشرة من عمره طيلة أكثر من ثلاث ساعات

قصي جعّار طفلٌ في العاشرة من عمره يسكن مع عائلته في حيّ الظهر في قرية بيت أمّر شماليّ الخليل. في يوم الجمعة الموافق 18.10.19 في ساعات ما بعد الظهر عندما  كان قصي يساعد والده في إنزال بقايا إسمنت عن سطح منزلهم.توقّف فجأة جيب عسكريّ أمام منزل الأسرة وترجّل منه أربع جنود. تقدّم اثنان من الجنود نحو قصي وأمسك أحدهما به وجرّه نحو الجيب وأدخله إليه دون أن يقول أيّة كلمة.

حاولت ختام (29 عامًا) والدة قصي وكذلك أقارب آخرون التدخّل ولكنّ الجنود دفعوهم ومنعوا اقترابهم من قصي. ألقى الجنود قنابل الصوت والغاز المسيل للدّموع كما أطلق أحدهم طلقة أخرى في الهواء.

قيّد الجنود يدي قصي وعصبوا عينيه داخل الجيب ثمّ غادر الجيب إلى نقطة عسكريّة داخل مستوطنة “كرمي تسور” الواقعة على بُعد نحو 150 مترًا من منزله. أجلس الجنود الطفل في العراء على كرسيّ في ساحة و بعد أكثر من ثلاث ساعات أخلى الجنود سبيل قصي.

منظمة بتسيلم : احتجاز طفل في العاشرة من عمره وهو مقيّد اليدين ومعصوب العينين لأيّة مدّة زمنيّة كانت أمرٌ لا يتقبّله العقل. المعاملة التي لاقاها قصي ابن العاشرة تندرج ضمن روتين السّيطرة والقمع الذي تفرضه إسرائيل على جميع الفلسطينيّين في أنحاء الضفة الغربيّة كجزء من نظام الاحتلال.

شاهد أيضاً

114 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين الفلسطينيين في النصف الأول من العام 2020

تستمر انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي ضد الصحفيين الفلسطينيين بشكل ملحوظ، حيث سجل في النصف الأول من …