ضم الأراضي الفلسطينية سيقتل حل الدولتين وسيقوض حقوق الفلسطينيين

هاجم الصحفي الاسكتلندي روبرت سويفت خطط الحكومة الإسرائيلية الهادفة إلى ضم الأراضي الفلسطينية إلى السيادة الإسرائيلية بموجب اتفاق صريح بين بنيامين نتنياهو وبيني غانتس، وقال إن “هذا الضم سيقتل حل الدولتين وسيقوض حقوق وحريات الفلسطينيين”.

 وأضاف سويفت قائلا إن “إسرائيل تستغل لهو العالم بمكافحة تفشي فيروس كورونا من أجل الدفع بخطوات ضم الأراضي الفلسطينية إلى السيادة الإسرائيلية، والسيطرة على حياة الفلسطينيين بشكل أعمق من السابق، فضلا عن تنفيذ مراقبة متشددة أكثر من أي وقت مضى”.

من جهته كتب المحقق الصحفي البريطاني “آسا ويستانلي” مقالة في مجلة “ميدل إيست مونيتور” البريطانية، وقال إن “ضم الأراضي المحتلة جريمة كبيرة”. كما هاجم “ويستانلي” دولة الاحتلال إزاء “ممارستها القمعية ضد الشعب الفلسطيني، الهادفة إلى سرقة الأراضي الفلسطينية وطرد السكان الفلسطينيين”.

و أضاف “ويستانلي” بموجب خطط الضم الإسرائيلية الحالية، سيتم ضم مساحات شاسعة من الضفة الغربية المحتلة من قبل إسرائيل، مما يجعل المنطقة جزءًا رسميًا من الدولة الصهيونية وفقًا للقانون الإسرائيلي. وبالتالي، سيستمر حرمان الملايين من الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية من التصويت بالإضافة إلى الحرمان من أبسط حقوق الإنسان من قبل النظام الإسرائيلي الاستبدادي.

 و تابع  “ويستانلي”  يوجد في الضفة الغربية حوالي 2.2 مليون فلسطيني وحوالي 600 ألف مستعمر إسرائيلي. قطاع غزة والضفة الغربية يمثلان 22% من فلسطين التاريخية على الرغم من أن هذا التقسيم للأرض تعسفي استنادا “للخط الأخضر”، خط الهدنة الذي تم وضعه في عام 1949 بعد التطهير العرقي لفلسطين.

شاهد أيضاً

بتسيلم – تجبّر وعقاب جماعي بحق الفلسطينيين في حي العيساوية في شرقيّ القدس من قبل الاحتلال

تقرير بتسيلم “هنا القدس: نهب وعنف في العيساوية” يصف واقع الحياة في حيّ العيساويّة المقدسيّ …