الفتى عامر صنوبر : حطموا رأسه بأعقاب بنادقهم حتى فارق الحياة

25-10-2020 جريمة اخرى نفذها جنود الاحتلال ضد الفتى الفلسطيني عامر صنوبر -17 عاما- ، الذي استشهد متأثرا بإصابات خطيرة نتجت عن اعتداء جنود الاحتلال عليه بتهشيم رأسه بأعقاب بنادقهم حتى الموت .

تفاصيل الاعتداء :

قبيل انتصاف الليل، في هدوء خريفي يخيم على قرية يتما التي تبعد 20 كم إلى الجنوب من نابلس، توقفت فجأة مركبة سوداء تعود للشاب صخر نجار بعد خلل حدث فيها.

الشاب صخر يطلب المساعدة من صديقه عامر عبد الرحيم صنوبر لإصلاح مركبته الذي قدم لمساعدته.

عامر وصخر وقد أرهقهما محاولة إصلاح المركبة التي باءت بالفشل، هبوا إلى شحن المركبة المعطلة من خلال مركبة خاصة أوصلتهم إلى كراج لتصليح المركبات يعرفونه في بلدة ترمسعيا والتي تقع في المنتصف بين محافظة رام الله ومحافظة نابلس.

يقول صخر : “ما إن وصلنا مفترق ترمسعيا حتى حاصرنا عناصر من وحدات جيش الاحتلال الإسرائيلي في مركبة من نوع “جيمس” مسلحين بالعصي والهراوات، هرعوا إلينا “.

ويتابع صخر: “هناك، وبينما حاصرنا جنود الاحتلال، تخفيت بين مجموعة من الاشجار، لأنجو من موت محقق على يد جنود الاحتلال، فيما انقض الجنود على صديقي عامر بالضرب المبرح وغير المبرر بالعصي والهراوات على كافة أنحاء جسده”.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال الذي كانوا خمسة انهال بعضهم على عامر بالضرب، بينما أمسكه جندي آخر من عنقه في محاولة لخنقه حتى فارق الحياة.

من جهتها طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية ، المجتمع الدولي والمنظمات الأممية والحقوقية المختصة، بإدانة جريمة اعدام الشاب عامر صنوبر ، وتشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على تفاصيلها الوحشية ومحاسبة مرتكبيها.

من جهته  أرسل تجمع المؤسسات الحقوقية “حرية”بلاغاً للمقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء والمقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة والمقرر الخاص المعني بالتمييز العنصري.

وقال التجمع في بلاغه إن قوات الاحتلال أقدمت على قتل الطفل الفلسطيني عامر عبد الرحيم صنوبر (17 عاما)، بالاعتداء عليه بالضرب المبرح بأعقاب البنادق في أنحاء متفرقة من جسده ، مما أفضى إلى مفارقته الحياة متأثراً بإصابته في مجمع فلسطين الطبي، ووفقا للمعاينة الطبية أظهرت تعرضه للضرب المبرح بهدف القتل على منطقة الرقبة من الخلف.

شاهد أيضاً

خطة للاحتلال للإقامة شبكة مواصلات جديدة للربط بين المستوطنات

تستمر حكومة الاحتلال التي يقودها نتنياهو في نهب الارض الفلسطينية لصالح المستوطنين وفي هذا الاطار …