خطة للاحتلال للإقامة شبكة مواصلات جديدة للربط بين المستوطنات

تستمر حكومة الاحتلال التي يقودها نتنياهو في نهب الارض الفلسطينية لصالح المستوطنين وفي هذا الاطار عرضت وزيرة المواصلات الإسرائيلية ميري ريغيف، خطة إستراتيجية بعيدة المدى لشبكة مواصلات جديدة تربط بين المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

وتتضمن الخطة مخططات للعشرين عامًا المقبلة، وتشمل شوارع التفافية تصل بين المستوطنات.

وعرضت ريغيف الخطة أمام رؤساء المستوطنات في الضفة الغربية وأمام رؤساء “الإدارة المدنية” للاحتلال في الضفة.

وتضم الخطة مشاريع جديدة، منها شارع جديد يحمل رقم 80 سيحوي مقاطع من شوارع قائمة الآن سيصار إلى تطويرها وأخرى جديدة، بالإضافة إلى شوارع جديدة للربط بين شارعي 80 و90، كما ستضم الخطة شوارع التفافية جديدة، ستسمى “التفافي حوارة” و”التفافي بيت أمر” و”التفافي العروب”، بالإضافة إلى تطوير وتوسيع شارع 55 من شارع 6 حتى شارع 60.

وسيقام شارع جديد يصل حاجز قلنديا بمدينة القدس، وتوسعة شارع 437 في منطقة حاجز حزما وشارع 375 من مستوطنة تسور هداسا في القدس وحتى مفرق حوسان، وتوسعة شارع 446 بين مستوطنتي شيلات وموديعين، بالإضافة إلى توسعة شارع 505 بين مستوطني تبواح وأرئيل.

ومن المقرر أن تصادق ريغيف على هذه الخطط المفصلة لهذه المشاريع بعد ثلاثة أسابيع.

وستتقسم هذه المشاريع على 3 مراحل: الأولى قصيرة المدى تنتهي في 2025، والأخرى متوسطة المدى وتنتهي في 2035 والأخيرة بعيدة المدى، وتنهي عام 2045.

شاهد أيضاً

17 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين في تشرين الأول 2020

تستمر حكومة الاحتلال اليمينية التي يقودها نتنياهو في سياسة استهداف الصحفيين الفلسطينيين و الصحفيين العاملين …