إسرائيل تمهد الطريق لنموّ استيطاني واسع جدا في الضفة الغربية المحتلة

خلال السنوات المقبلة، سيصبح الإسرائيليون قادرون على التنقل بين القدس وتل أبيب انطلاقا من قلب مستوطنات الضفة الغربية عبر طرق سريعة وأنفاق وجسور تقطع أوصال قرى الضفة الغربية المحتلة . ستمهد الطرق الجديدة لنمو المستوطنات بشكل كبير. وتشير مشاريع البنية التحتية إلى أن إسرائيل تعتزم إبقاء مساحات شاسعة من الأراضي المحتلة تحت سيطرتها في أي اتفاق سلام محتمل، مما يجعل من الصعب إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.

قال يهودا شاؤول، ناشط إسرائيلي أمضى شهورًا في البحث ورسم المشاريع الجديدة: “هذه ليست مائة وحدة سكنية جديدة هنا أو هناك. هذا هو الضم الفعلي”.

الطرق الجديدة ستغير كل ذلك وسيتم تحويل المستوطنات إلى مجتمعات ضواحي مع وصول آمن وسهل إلى المدن ووسائل النقل العام. يقدر شاؤول أن البنية التحتية الجديدة يمكن أن تسهل خطط أكثر من 50 ألف وحدة سكنية للمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة  و 6000 وحدة أخرى في القدس الشرقية.

قال ألون كوهين ليفشيتز، الخبير في “بمكوم” ، وهي مجموعة حقوقية إسرائيلية تركز على التخطيط الحضري، إن الهدف الرئيسي لمشاريع الطرق هو خلق “مصفوفة سيطرة” تضمن حرية حركة الإسرائيليين مع زيادة تفتيت المناطق التي تحكمها السلطة الفلسطينية.

ينظر العديد من الفلسطينيين إلى الطرق على أنها نوع آخر من الحواجز التي أقيمت لفصل المجتمعات عن بعضها البعض والمزارعين عن أراضيهم.

شاهد أيضاً

الانتهاكات انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة خلال 7 13 يناير 2021

الانتهاكات انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة خلال 7 13 يناير 2021