عصابات الاستيطان تواصل اعتداءاتها على الكنيسة الأرثوذكسية في القدس خلال ثلاثة أيام

تواصل عصابات المستوطنين الارهابية اعتداءاتها على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس المحتلة بحماية وتشجيع من حكومة اليمين المتطرف التي تقودها نتنياهو .

ثاني اعتداء تعرضت له الكنيسة الأرثوذكسية الرومانية في القدس، السبت 7-2-2021، على يد مستوطن إسرائيلي  ارهابي ، وذلك بعد 3 أيام من الاعتداء على الكنيسة ذاتها ومن نفس المستوطن.

من جهته قال البطريرك ثيوفيلوس في بيان صادر عن بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية، ان اعتداءات المتطرفين الاسرائيليين على الكنائس والمساجد آخذة بالتزايد، وأن عدم معالجة سلطات الاحتلال لها، والتساهل بالتعامل مع هذه الاعمال الارهابية، يؤدي الى تأجيج الصراع في المدينة المقدسة، ويبعدها أكثر عن تحقيق السلام والاستقرار.

وطالب البطريرك ثيوفيلوس المجتمع الدولي بالتدخل للضغط على الحكومة الاسرائيلية لوقف هذه الاعتداءات، ووضع حد لمحاولات الجماعات اليهودية المتطرفة تغيير الطابع الفسيفسائي لمدينة القدس بالقوة من خلال ترهيب المصلين المسيحيين والمسلمين، والاعتداء على رجال الدين، وكتابة شعارات الكراهية على ابواب الكنائس والمساجد ، اضافة الى محاولات الجماعات الاستيطانية الاستحواذ على العقارات الكنسية الأرثوذكسية في باب الخليل ، بطرق ملتوية وعبر صفقات فاسدة يسودها الرشى والابتزاز والضغوط.

شاهد أيضاً

منظمة “الصوت اليهودي من أجل السلام” الأمريكية: على إسرائيل أن تتحمل مسؤولياتها كقوة محتلة للشعب الفلسطيني

كتب المجلس الاستشاري لمنظمة “الصوت اليهودي من أجل السلام” الأمريكية رسالة مفتوحة عبر مجلة “موندويس” …