فيديو – يُثبت أنّ جنود الاحتلال الذين قتلوا الطفل محمد (العلامي)  ابن الـ 11 عاماً أطلقوا النار دون أيّ سبب

في يوم  السّبت الموافق 28.7.21 كان الفلسطيني  مؤيّد أبو سارة (العلامي) 37 عاماً يقود  سيّارته إلى مدخل قريته بيت أمّر في محافظة الخليل حوالي الساعة الثالثة عصراً ومعه في السيّارة ثلاثة من أبنائه. محمد (11 عاماً) وابنته عنان (9 أعوام) يجلسان في المقعد الخلفيّ وإلى جانبه في المقعد الأماميّ جلس ابنه أحمد البالغ من العمر 5 سنوات.

عرضت منظمة بتسيلم فيديو يظهر السيّارة وهي تقترب من النقطة العسكريّة فتُبطئ السّير ثمّ تسير خلفاً. بعد ذلك ودون أيّ سبب يظهر الجنود الواقفون عند النقطة وهُم يركضون نحو السيّارة ويُطلقون وابلاً من الرّصاص نحو ركّابها: الأب مؤيّد أبو سارة (العلامي) وأبناؤه أحمد (5 سنوات) وعنان (9 سنوات) ومحمد (11 عاماً).

و تقول بتسيلم ان إطلاق النّار على السيّارة في قلب منطقة مأهولة جرى دون أيّ مبرّر ودون أن يشكّل أيّ من ركّابها خطراً على جنود الاحتلال أو غيرهم.
قتل طفل في الـ11 من عمره هو جريمة تؤكّد مجدّداً كم أنّ قيمة حياة الإنسان الفلسطينيّ متدنّية في نظر إسرائيل و جنودها وضبّاطهم وكذلك صنّاع سياساتها المسؤلون عن الفلتان في سياسة إطلاق النيران الفتّاكة.

شاهد أيضاً

انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة بالفترة من 2 إلى 8 سبتمبر 2021

انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة بالفترة من 2 إلى 8 سبتمبر 2021