جيش الاحتلال احتجز نشطاء أمريكيين بتهمة ترميم حديقة لأطفال فلسطينيين قرب بيت لحم

كتبت صحيفة “هآرتس” أن الجيش الإسرائيلي، اعترض يوم السبت 10-11-2018 ، عشرات الناشطين اليساريين الأمريكيين في المنطقة C، وقام بتصوير جوازات سفرهم وصادر معدات تابعة لهم. وقام هؤلاء النشطاء، وهم أعضاء في جمعية أصدقاء المقاتلين من أجل السلام، بزيارة قرية جب الديب، جنوب بيت لحم، وترميم الحديقة المجاورة للمدرسة. ولدى مغادرتهم للقرية تم احتجازهم لمدة ساعة ونصف، دون سبب واضح.

وقالت رئيسة المنظمة، بات شومان، “لقد شاهدنا الجيش عندما وصلنا، كنا مجموعتين من أصدقاء المقاتلين من أجل السلام في الولايات المتحدة ومجموعة أخرى من النشطاء الإسرائيليين والفلسطينيين، بدأنا بإعداد الحديقة للأولاد. كان الجيش يراقبنا من التل المقابل طوال الوقت. لعبنا كرة القدم مع الأطفال أعددنا ساندويشات الحمص مع الأطفال وأكلنا معا. كان صباح رائع”.

وأضافت: “عندما وصلنا إلى الحافلة بعد الوجبة، أوقفنا الجنود عند المفترق وصعد الجنود إلى الحافلة بالسلاح وقالوا إنهم سيجرون ” فحصًا روتينيًا “. وشمل الفحص تصوير كل جوازات سفرنا”.

وتضيف أنه ” لقد تصرفوا بشكل غير محترم تماما، جدا ولم يسمحوا لنا بالمرور. تم تأخيرنا لمدة ساعة أو ساعة ونصف، شعرنا وكأنهم ينكلون بنا عمدًا”.

شاهد أيضاً

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة مــــن (31-10-2019   لغايـــــة – 6 -11-2019)

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة مــــن (31-10-2019   لغايـــــة – 6 -11-2019) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *