جنرال  اسرائيلي : ضم الضفة بات أمرا ملحا

لا تغفل دولة الاحتلال اية فرصة من اجل تعميق سياستها الاستيطانية التوسعية و الذهاب بعيدا في الاستيلاء على الحقوق الفلسطينية و حتى في زمن تفشي جائحة (كورونا) يستغل الاحتلال ذلك من اجل الدعوة الى تنفيذ مشاريع استيطانية على حساب الحقوق الفلسطينية .

قال الجنرال الإسرائيلي أمير أفيفي رئيس حركة “الأمنيين في خدمة إسرائيل” في مقاله بصحيفة إسرائيل اليوم إن “فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية بات أمرا ملحا، باعتبار أن إسرائيل تجد نفسها في مفترق طرق تاريخي.

وأضاف أفيفي: “لعلها المرة الأولى في العالم التي تعلن فيها الولايات المتحدة خطة سياسية تسمح بموجبها لإسرائيل أن تفرض سيادتها على حدودها الشرقية في منطقة غور الأردن ومستوطنات الضفة الغربية”.

وأكد أنه “من الأهمية بمكان القول إنه في الواقع الشرق أوسطي يتطلب فرض السيادة إجراء أحادي الجانب، كما حصل في الجولان والقدس، والزعم القائل بأن الأمر يحتاج إلى تفاهمات وتوافقات مع الولايات المتحدة هو تغافل مقصود عن تحمل المسؤولية التاريخية “.

وختم بالقول إنه “اليوم في عهد كورونا، تصبح مسألة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية مهمة بصورة مضاعفة، لأن انتشار الكورونا في دولة كالأردن كفيلة بأن يجعلها تشهد حالة من الفوضى الأمنية والسياسية، ما سيعني تحول حدودها مع الضفة الغربية إلى بيئة خصبة لعدم الاستقرار الأمني، واندلاع العمليات المسلحة ضد إسرائيل”.

شاهد أيضاً

صور – عصابات المستوطنين تحاول إحراق مسجد في مدينة البيرة

نفذت عصابات المستوطنين، فجر الاثنين 27-7-2020 ، على مسجد البر والإحسان في مدينة البيرة، واحرقوا …