الاحتلال يعدم شابًا من ذوي الاحتياجات الخاصة بالقدس

بتاريخ 30 آيار / مايو 2020. اطلقت شرطة الاحتلال النار على الشاب إياد خيري روحي الحلاق (32عاما) من ذوي الاحتياجات الخاصة ، في طريق المجاهدين بباب الأسباط داخل البلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة، رغم عدم تشكيله أي تهديد عليهم

وحسب شهود عيان  أصيب الشاب الحلاق بعدة طلقات ، وبقي ملقيًا على الأرض ينزف دون تقديم اية مساعدة طبية له رغم انه لم يسجل اي تهديد على حياة افراد شرطة الاحتلال.

فيما زعمت وسائل إعلام عبرية أن الجنود  أطلقوا النار على فلسطيني اشتبهوا أنه كان مسلح، وبعد الفحص تبين أنه لم يكن بحوزته أي سلاح.

“دولة فوق القانون”

أبرزت بعض الصحف استشهاد إياد في عناوينها، مثل صحيفة  الغد الأردنية، التي تقول: “رغم الإعاقة إياد سقط بالرصاص على عتبات الأقصى”.وأضافت الصحيفة: ” إياد الحلاق، طفل بتصرفاته لأنه من ذوي الإعاقة – يعاني من مرض التوحد، و قالت والدته ‘إياد ملاك مش إنسان، فكيف لهم أن يقتلوه بدم بارد؟‛”.

كشفت الممرضة وردة أبو حديد المسؤولة عن رعاية الشهيد إياد الحلاق، تفاصيل إعدامه على يد جنود الاحتلال وقالت ، إنّها كررت على الجنود الإسرائيليين “أنه معاق”، قبل أن يفتحوا عليه النار، مؤكدةً على أن الجنود لم يستجيبوا لها، وفق صحيفة الغارديان البريطانية. وأضافت الممرضة أبو حديد، أن جنود الاحتلال صرخوا على إياد الذي يعاني من التوحد وقام بالهروب بين سلال القمامة، مشيرةً إلى أنها أرادت توضيح الأمر للجنود، إلا أنهم لم يستجيبوا لها.

شاهد أيضاً

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة مــــن (18-06-2020   لغايـــــة – 24 -06-2020)

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة مــــن (18-06-2020   لغايـــــة – 24 -06-2020) …