نتنياهو يلجأ إلى حزب متطرف يدعو إلى طرد العرب من إسرائيل

يلجأ نتنياهو الى التحالف مع المتطرف إيتامار بن غفير في الانتخابات ال24 للكنيست الإسرائيلي.

بن غفير محامي يبلغ من العمر ، 44 عاما، يعيش في مستوطنة كريات أربع بالضفة الغربية المحتلة بالقرب من الخليل و كان أحد مساعدي المتطرف مئير كاهانا

قال بن غفير في مقابلة الشهر الماضي مع موقع سروجيم الإعلامي اليميني سروجيم: “إنني آخذ من الحاخام كهانا الكثير، الكثير من الأشياء الجيدة”.

عمل بن غفير  محاميا في بعض أكثر قضايا الإرهاب اليهودي ضد الفلسطينيين حيث  كان من بين من دافع عنهم المستوطنين الارهابيين الذين احرقوا  عائلة دوابشة بالقرب من نابلس .

ينتمي إيتامار بن غفير إلى فصيل السياسيين الإسرائيليين المتطرفين لدرجة أنه “تم حظره”. وهو محام معروف بدفاعه عن المستوطنين اليهود المتهمين بالعنف ضد العرب، وله جذور في حزب كاخ العنصري الصريح، الذي أسسه الحاخام الأمريكي الراديكالي مئير كهانا.

لكن الآن، بن غفير وآلاف من الجيل الجديد من الكهنة على وشك العودة السياسية، وذلك بفضل حاجة بنيامين نتنياهو إلى مقاعد برلمانية في الانتخابات يوم الثلاثاء.

وبدعم من نتنياهو، يستعد حزب بن غفير للحصول على مقعده الأول في الكنيست وربما حتى منصب وزاري في الحكومة المقبلة، مما يمنح المجموعة القومية المتطرفة موطئ قدم في سعيها للحصول على الشرعية.

وأثار هذا الاحتمال إعجاب الآلاف من الكهنة المعاصرين، الذين يرون بن غفير على أنه نوع من القادة المصقولين الذي يمكن جعل أيديولوجيتهم مستساغة لدى جمهور الناخبين اليمينيين بشكل متزايد. وهو يدعو إلى طرد العرب ، ويدعو إسرائيل إلى ضم الضفة الغربية بأكملها.

قال ناتي سمادار من جماعة لاهافا اليمينية المتطرفة، التي أدين أعضاؤها بحرق مدارس مختلطة بين العرب واليهود واحتجوا في حفلات زفاف بين اليهود والعرب:”إيتامار هو هذا الجيل الجديد، جيل يعرف أن طريقة المشاركة في الخطاب العام هي التحدث بإيجابية – ليس عن كراهية العرب، ولكن عن حب الأمة اليهودية، على الرغم من أن الأيديولوجية الأساسية هي نفسها”.

شاهد أيضاً

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة مــــن (25/03/2021  لغايـــــة – 31/03/2021)

التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة مــــن (25/03/2021  لغايـــــة – 31/03/2021) ملخص …