الاء قدوم
الاء قدوم

غزة- الطفلة آلاء قدوم ابنة ألـ “5 سنوات ” في بنك أهداف جيش الاحتلال

لم تشفع ألعاب الطفلة الفلسطينية آلاء عبد الله قدوم ابنة ألـ(5 سنوات) لها أمام الصواريخ الإسرائيلية العمياء التي قتلتها خلال لهوها أمام منزلها في حي الشجاعية، شرقي مدينة غزة، في اللحظات الأولى لبدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عصر الجمعة 5 آب 2022.

قتلت آلاء على الفور عندما أصابت شظايا صواريخ الاحتلال الإسرائيلي جبهتها وصدرها وساقها اليمنى، وفقا لمحمد أبو سلمية، مدير مستشفى الشفاء.

ارتسمت علامات الحزن على وجه جد الشهيدة الطفلة، رياض قدوم، الذي بدا في حيرة من أمره وهو يقول:

“بأي ذنب تم قتل هذا الملاك الصغير، والتي كانت تتجهز للتسجيل في إحدى رياض الأطفال”.

قال ابن عمها، أبو دياب قدوم، لموقع ميدل إيست آي:

“كانت آلاء طفلة بريئة تبلغ من العمر خمس سنوات تلعب في الشارع مع إخوتها وأبناء عمومتها. ماذا فعلت لتقتل؟”.

آلاء عبد الله قدوم
آلاء عبد الله قدوم

ويقول احد الجيران عن الحدث  ، إنه مع حلول ساعات العصر، تجمع الأطفال للعب واللهو أمام بيوتهم في حي الشجاعية المكتظ بالأطفال وصاحب الكثافة السكانية العالية، وقد فوجئوا بالقصف الإسرائيلي بعد انتهاء صلاة العصر، الذي خلف في اللحظات الأولى عدداً من الشهداء والإصابات المختلفة.

ويضيف ، وهو يتفقد مكان القصف الذي ظهرت به قطرات دم الطفلة على الجدران وعلى الأرض، أن قوات الاحتلال قصفت المنطقة السكنية بصاروخين متتاليين، على الرغم من اكتظاظها بالسكان، وأضاف متسائلاً: “ما الضرر أو الخطر الذي شكلته الطفلة آلاء قدوم على دولة الاحتلال المُدججة بمختلف أنواع الأسلحة الحديثة والثقيلة”.

وتشير الإحصائيات إلى استشهاد 315 طفلا خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2009، و546 طفلا خلال عدوان عام 2014، و66 طفلا في العدوان السابق عام 2021.

وباستشهاد الطفلة آلاء، يرتفع عدد الشهداء الأطفال في فلسطين منذ عام 2000 إلى 2230 شهيدا.

شاهد أيضاً

انتهاكات الاحتلال

فيديو – اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عابود في رام الله ، وأطلقت قنابل الغاز تجاه الفلسطينيين مما أدى إلى ترويع أطفال المدارس

فيديو – اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية عابود في رام الله ، وأطلقت قنابل الغاز …