شيرين ابو عاقلة
شيرين ابو عاقلة

ليبرمان : يصف قرار مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان  حول الصحفية شيرين أبو عاقلة ب ( الحقير)

في سلوك سياسي متغطرس ومعتاد من قبل دولة الاحتلال الإسرائيلي  و سياسييها، عقب وزير المالية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، زعيم حزب (إسرائيل بيتنا)، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك على قرار مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان حول استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة قائلا : “لا أدري على أساس أي تحقيقات قررت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أن صحفية الجزيرة قتلت بإطلاق النار من جيش الدفاع الإسرائيلي، انه  قرار حقير لا يمكن قبوله لنا.

وأضاف ليبرمان : عرضت دولة إسرائيل حلولا كان من الممكن أن تنهي هذا الحادث ولكن من غير المستغرب أن الجانب الآخر لم يكن على استعداد  للتعاون. اعتباراتهم الغريبة لا تهمني.

وأضاف ايضا  : ” يجب على جيش الدفاع الإسرائيلي أن يستمر في التصرف عندما يعرف أن لديه ظهر سياسي كامل”.

شيرين أبو عاقلة
شيرين أبو عاقلة

وكانت مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان قد نشرت تقرير بتاريخ 24 حزيران 2022  قالت فيه : “ان مفوضيّة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان قد قامت برصد مستقل لما جرى. وتبيّن أنّ جميع المعلومات التي جمعناها، بما في ذلك المعلومات الرسمية من الجيش الإسرائيلي والمدعي العام الفلسطيني، تتفق مع النتيجة التي تشير إلى أن الرصاصات التي أردت أبو عاقلة وأصابت زميلها علي سمودي أطلقتها قوات الأمن الإسرائيلية، ولم نعثر على أي معلومات تشير إلى وجود نشاط لمسلحين فلسطينيين على مقربة من الصحفيين.”

اقرأ ايضا – عضو الكنيست  ميراف بن أري : لا أشعر بالأسف لمقتل شيرين أبو عاقلة

التصريح  الذي صدر عن ليبرمان معقبا على قرار لجنة أممية لا يعبر فقط عن القيم التي يحملها ليبرمان بل يعبر أيضا عن القيم التي تحملها حكومة الاحتلال التي ينتمي لها و تيار اليمين الذي يحكم إسرائيل مؤخرا . هذه القيم التي لا تحمل أية مبادئ تحترم حقوق الإنسان  حتى لو كان صحفيا يؤدي عمله المهني . وحتى لو كان هذا الصحفي يحمل الجنسية الأمريكية فهو بنظر هذا الاحتلال المتطرف عدو يجب التخلص منه .

شاهد أيضاً

رهف سلمان

غزة – الطفلة رهف سلمان ابنة الـ11 عام في بنك أهداف جيش الاحتلال

رهف خليل سلمان ابنة الـ 11 عاما من مخيم جباليا شمال قطاع غزة التي بترت …